دروب الفرار


د. فيصل دراج



هذه رواية – شهادة : تعالج وضع المرأة في مجتمع قامع ومقموع دون أن تكون نصا نسويا يضاف إلى نصوص نسوية سابقة إنها رواية الإنسان المستنير الحالم بالحياة في مجتمع عربي مظلم شغوف بالموت ورغم خصوصية المكان فهي تتحدث عن العالم العربي كلهن محولة بموهبة واضحة الخاص إلى عام إذ في المكان أمكنة أخرى وإذ المرأة المتحررة الذاهبة إلى الموت مجاز حداثة عربية لفضت أنفاسها الأخيرة


تتأمل الرواية التحولات العربية المأساوية التي أنتجتها سلطات ظالمة، ساهمت باجتهاد كبير في صناعة الجهل المقدس ، تحتفي بالأموات وتطارد الأحياء صاغت الرواية بلغة رهيبة موضوعها من تفاصيل مشخصة اعتمادا على مجازات متعددة الحي في مواجهة الميت المفتوح في مواجهة المغلق الجديدي في صراعه مع القديم والبحر والشعر والفن والحلم مقابل الجهل المستقر وبلاغة الكتب الصفراء والعبودية المختارة وثقافة القبور والأدعية ولعل هذه المجازات التي تنطلق من حق الإنسان العربي في الحياة هي التي جعلت الرواية تنقض الدين المغلق المتزمت المحتشد بالوعد والوعيد بدين آخر قوامه المحبة والتسامح واحترام العقل بعيدا عن تقديس الجهل والجهل بالمقدس


تتميز هذه الرواية باللغة والبصيرة وإضافة التفاصيل اليومية وتتميز أولا بشجاعة عارفة غير مألوفة كثيرا في هذا كله تكون رواية – شهادة تشهد على عالم عربي يسير متخبطا إلى الموت وتشهد أن الكتابة فعل مقاوم وحالم معا